من جد

الفنانين وميادينهم

في طريقك كل يوم تمر سيارتك على ميادين ومجسمات كثيرة، اعتدت على وجودها في مواقع معروفة منذ سنوت، قد تلاحظ مؤخرًا، أن هذه القطع الفنيّة القيمة، قد نقلت من ميدان إلى آخر. نؤكد لك بأن ذلك لا يعود لقوى سحرية غريبة وإنما هي بسبب عمليات توسعة الطرق والإصلاحات العامة حول المدينة.

بداية الحكاية :


تعالوا معنا لنعرف كيف بدأت قصة هذه المجسمات والميادين: في عام 1976 ميلادي قرر أمين جدة المهندس محمد سعيد فارسي أن يحول جدة لمتحف عام، وطلب من فنانين المساهمة بقطع فنيّة من أعمالهم؛ ومن هناك بدأت قصة مايقارب 578 مجسم زيّن ميادين وتقاطعات الطرق في جدة لتتحقق الرؤية وتصبح عروس البحر الاحمر متحفًا فنيًا عامًا.

الفنانين وميادينهم:

هنري مور:


هو فنان ونحات إنجليزي ولد في عام 1898 ميلادي، ويعتبر من أشهر فناني القرن العشرين، تمتاز أعماله بأنه تقدم بقالب تجريدي، سواء كانت تماثيل مصنوعة من الرخام والنحاس المصبوب. توفي هنري عام 1986 ميلادي. وقد خلّف من بعده أعمالًا منها ماهو موجود في جدة (بيضاوي مسنن).

خوليو لافونتي:


فنان أسباني ولد في عام 1921 ميلادي، في مدينة مدريد. درس في كلية الفنون الجميلة في فرنسا؛ إشتهر بالنمط السريالي في أعماله، له نصيب الأسد في مشروع ميادين جدة .


من أشهر أعمال لافونتي، والتي لاتزال موجودة في مدينة جدة؛ ميدان القناديل المملوكية، أو ميدان الفوانيس، وميدان الكرة الارضية. والذي تم تصميمه بمناسبة صعود أول رائد عربي للفضاء؛ صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز ال سعود. توفي لافونتي في عام 2013 ميلادي . .

 

مصطفى سنبل:


هو نحات مصري، صمم ميدان النورس واللي يعتبر من أكبر المنحوتات التجريدية في العالم.

أتمار هولمان :


هو فنان ونحات الماني ومن أشهر أعماله ميدان الفلك في جدة.

مبادرة:


في عام 2011 ميلادية بادرت مجموعة عبداللطيف جميل بمشاركة أمانة جدة بإعادة ترميم عدد كبير من مجسمات جدة وتم وضعها في كرنيش الحمراء بجدة، لتصبح متحف مفتوح لأهالي وسكان جدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *